قدمت آبل لنا هذا العام هاتفي iPhone 6 و iPhone 6 Plus بشاشة Retina HD يبدو أنها شهدت تحسناً ملحوظاً ، ليس على مستوى الحجم فقط بل في جوانب أخرى أيضاً سنعرض لنا في هذا المقال بشكل مفصل .

1. حجم أكبر !

التغيير في حجم شاشة الإصدارين الجديدين من الآيفون هو أبرز ما يمكن ملاحظته ، فهذه المرة الأولى التي يتم فيها تغيير حجم الشاشة منذ إطلاق هاتف iPhone 5 عام 2012 بشاشة 4 إنش ، و المرة الثانية منذ صدور أول هاتف آيفون عام 2007 بشاشة 3.5 إنش .

شاشة الآيفون 6 و الآيفون 6 بلس : حجم أكبر !
شاشة الآيفون 6 و الآيفون 6 بلس : حجم أكبر !

لدينا إذا هاتف iPhone 6 بشاشة 4.7 إنش و بدقة 750×1334 بكسل و بكثافة بكسلات 326 بكسل لكل إنش ، أما هاتف iPhone 6 Plus فيأتي بشاشة أكبر بقياس 5.5 إنش بدقة 1080×1920 بكسل و بكثافة بكسلات 401 بكسل لكل إنش .

2. دعم كامل لمعيار sRGB

sRGB هو اختصار لمصطلح الفضاء اللوني القياسي Standard Red Green Blue ، و هو يتكون من ثلاثة ألوان رئيسية هي الأحمر و الأخضر و الأزرق ، أو ما يعرف بالألوان الأساسية ، و التي يمكن أن نحصل منها على باقي الألوان التي تستطيع العين تمييزها من خلال تجميعها معاً كل لون بنسبة معينة ، هذا المعيار يتم استخدامه بصورة واسعة في الأجهزة الإلكترونية مثل شاشات LCD الموجودة في هاتفي iPhone 6 و iPhone 6 Plus .

و تقاس جودة الشاشة و مدى دقة الألوان فيها بتغطيتها لأكبر مدى ممكن من الألوان موجود في معيار sRGB ، و طبقاً لاختبارات أجريت على شاشة كلا الإصدارين ، فإن هاتف iPhone 6 يدعم معيار sRGB بنسبة 99% ، بينما يدعمه هاتف iPhone 6 Plus بصورة تامة .

3. تباين أعلى !

يقصد بالتباين النسبة بين أسطع نقطة على الشاشة و كذلك أعتم نقطة ، و كلما زادت نسبة التباين كلما زادت جودة الصورة المعروضة ، و كلما قلت كانت الصورة أكثر ضبابية ، و في شاشة الآيفون 6 و الآيفون 6 بلس استخدمت آبل تقنية جديدة لزيادة التباين بخلاف الطرق التقليدية ، و هي تقنية تعتمد على الأشعة فوق البنفسجية لإزاحة الكريستال السائل ليأخذ موضعاً صحيحاً يعطي رؤية أفضل ، و خاصة عند استعراض النصوص في الكتب و صفحات الإنترنت حيث تظهر النصوص بشكل عميق و حاد .

4. رؤية أفضل من جميع الاتجاهات !

قامت آبل بتوسيع زاوية الرؤية في شاشة كلا الهاتفين ، ما يعني أنه يمكنك الاستماع بمشاهدة الفيديو و استعراض الصور بغض النظر عن زاوية الرؤية التي تنظر منها للشاشة و دون حدوث تحول كبير في الألوان عند تغيير زاوية الرؤية ، كذلك يمكنك السماح لأصدقائك بالنظر إلى المحتوى الذي تقوم بعرضه على الشاشة بوضوح و صفاء و دون الحاجة إلى تغيير وضعية الهاتف .

شاشة الآيفون 6 و الآيفون 6 بلس : رؤية أفضل من جميع الاتجاهات !
شاشة الآيفون 6 و الآيفون 6 بلس : رؤية أفضل من جميع الاتجاهات !

تمكن آبل من ذلك باستخدام تقنية تسمى Dual-domain Pixels أو البكسلات ثنائية النطاق ، و وفقاً لاختبارات أجريب بواسطة شركة DisplayMate المتخصصة في اختبارات الشاشة ، فإن زواية الرؤية في شاشات LCD الموجودة في الآيفون 6 و الآيفون 6 بلس أفضل من تلك تلك الموجودة في الإصدارات السابقة ، و كذلك أفضل من أي شاشة LCD في أي هاتف ذكي آخر .

5. رؤية أفضل تحت أشعة الشمس

أحياناً نستعمل هواتفنا الذكية في أماكن معرضة لضوء الشمس ما يجعل رؤية المعروض على الشاشة أمراً صعباً ، لكن الأمر مختلف مع هنا مع هاتفي الآيفون 6 و الآيفون 6 بلس ، وذلك لعدة أسباب منها درجة السطوع العالية العالية و التي تتجاوز 550 نقطة ، و كذلك صغر معامل الانعكاس الضوئي و الذي يبلغ 4.6% فقط ، و هو أمر جيد جداً .

أيضاً قامت آبل باستخدام طبقة من الزجاج تسمى المستقطب ، و الذي يعمل على تحسين الرؤية عندما تنظر إلى الشاشة مرتدياً نظارتك الشمسية .

6. إمكانية استخدام iPhone 6 Plus في الوضعية الأفقية

إمكانية استخدام iPhone 6 Plus في الوضعية الأفقية
إمكانية استخدام iPhone 6 Plus في الوضعية الأفقية

يمكن استخدام هاتف iPhone 6 Plus في الوضعية الرأسية أو الأفقية ( العرضية ) تماماً مثل أجهزة الآيباد للاستفادة من المساحة الواسعة للشاشة ، و تتيح الوضعية الأفقية عرض كم أكبر من المعلومات ، كما أن آبل قامت بإعادة تصميم بعض التطبيقات مثل البريد و التقويم ليمكن استخدامها في كلا الوضعتين 
التعليقات 0

ليست هناك تعليقات على : أبرز 6 مزايا في شاشة الآيفون 6 و الآيفون 6 بلس

أضف تعليق: تذكر قوله تعالى: (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))